التصنيفات
كتب تعليم الموسيقى

تحميل كتاب تراث الغناء العربي: بين الموصلي وزرياب .. وأم كلثوم وعبد الوهاب للمؤلف كمال النجمي

كتاب عظيم، من مؤرخ غيور على الكنز المهمل للموسيقى العربية الأسلوب قصصى بحت، بدون اللجوء لإستخدام مصطلحات موسيقية أو علمية أو عرض نوتات الإسلوب سهل ممتنع، بدون إسهاب،مناسب لغيرالموسيقيين،المحتوى غنى جداً…

كتاب لطيف، مفرداته بسيطة إلى حد لا بأس به بالنسبة لقارئ مهتم بالموسيقا والغناء العربي، قارئ هاوٍ غير مختص، بالمقابل اختصر الكاتب في بعض الأماكن التي انتظرتُ منه أن يستفيض عندها، كشرح أكثر حول المقامات، والفروقات بين الدور والطقطوقة مثلاً.

أيضاً، اقتصر الكاتب منذ أن بدأ يستعرض الغناء والموسيقا في بدايات القرن العشرين على الغناء في مصر، ولم يأتِ على ذكر الغناء خارجها -على الرغم من أهميته- إِلَّا بلمحة بسيطة لا تتجاوز بضعة سطور، في الوقت الذي كان عنوان الكتاب: تراث الغناء العربي وليس المصري فقط.

لكنني كنت مستمتعة إلى حد بعيد وأنا أقرأ، أخذني الكتاب إلى زمن جميل، ومن خلاله تعرّفت إلى كثير من الأغاني القديمة التي لم أكن قد سمعت عنها من قبل، فكان له الفضل بمنحي هذه السعادة، والسحر الذي لفّني وأنا أقرأ عن طقطوقة قديمة لأم كلثوم -مثلاً- في بداياتها، وأتعرّف على ملحّنها الأول ومقامها وكلماتها وتاريخ غنائها وعلى أية أسطوانة سُجِّلت.. في الوقت الذي أسمعها بصوتها، فأشعر أنني جمعت ثوب المتعة من أطرافه.

تراث الغناء العربي

تراث الغناء العربي:

لم تنجُ من الدمار حتى بعض كتب الموسيقار صفي الدين عبد المؤمن الأرموي، آخر الموسيقيين العظام في بغداد -توفي سنة ١٢٩٤م- مع أن السفّاح هولاكو كان معجباً بفنه، وقد أعفاه وأسرته وجيرانه من النهب والسبي على أيدي عساكره المتوحشين الذين لم يتركوا أحداً في عاصمة الخلافة إلا نهبوه أو جعلوه سبيّاً لهم! صـ٩…

“كان أسلافنا -رحمهم الله- يحسون خفايا الأصوات الجميلة .. تحدّث أحدهم عن صوت المطرب الكبير ابراهيم بن المهدي -وهو أخو الخليفة هارون الرشيد، وتولى الخلافة بعض الوقت لما اختلف الأمين والمأمون- قال: ((كنت أسمع ابراهيم بن المهدي يتنحنح فأطرب)). صـ ٣٧…

تراث الغناء العربي كمال النجمي

لاحظ ابن خلدون هذه الظاهرة التاريخية، فقال في مقدمته الشهيرة:
“أول ما ينقطع في الدولة عند انقطاع العمران صناعة الغناء”..
والعمران الذي يقصده ابن خلدون هو حضارة الدولة وتطورها العلمي والأدبي والثقافي والسياسي والاجتماعي. صـ 40…

صفي الدين عبد المؤمن الأرموي الذي غنى لهولاكو على أطلال بغداد بعد سقوطها سنة ٦٥٦ هـ …..

في الجدال حول تحريم أو تحليل الغناء:
“البليد الجامد القاسي القلب، المحروم من لذة السماع، يتعجب من تلذاذ المستمع ووجده واضطراب حاله، وتغيّر لونه، كما تتعجب البهيمة من لذة اللوزينج”. الإمام الغزالي.

  • الكتاب : تراث الغناء العربي بين الموصلي وزرياب وأم كلثوم وعبد الوهاب
  • المؤلف: كمال النجمي
  • الناشر : دار الشروق /القاهرة
  • الحجم : 6.7 م.ب. 
  • عدد الصفحات : 268

تحميل الكتاب مجانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *